التخطي إلى المحتوى

القبض على عصام العويد ،بعد انتشار خبر إلقاء القبض على الداعية الإسلامي عصام العويد على مواقع الأخبار السعودية، حيث تم إلقاء القبض عليه صباح يوم الجمعة من منزله بالرياض بسبب دعم التنظيمات الإرهابية في سوريا، وتباينت الآراء على مواقع التواصل الاجتماعي حول ما إذا كان “العويد” يساعد تلك التنظيمات من عدمه، حيث قال البعض أنه يدعم تنظيم داعش ويقوم بتمويلهم بينما قال البعض إنه يدعم جبهة النصرة وتنظيم القاعدة، وفي الجانب الآخر دافع بعض مؤيدي الشيخ مؤكدين عدم صحة تلك الاتهامات الموجهة إليه.

القبض على عصام العويد

وتعجب البعض من قرار القبض على عصام العويد بسبب إنه كان مقرب من وزارة الداخلية السعودية في الفترة الماضية، بالإضافة إلى إنه كان عضو بلجنة المناصحة بمركز الأمير محمد بن نايف التي تتبع وزارة الداخلية والمسئولة عن مراجعة أفكار الأشخاص الذين كانوا يؤيدون الجماعات الإرهابية وتأهيل أفكارهم للعفو عنهم وإدماجهم داخل المجتمع السعودي من جديد.

تباين الآراء على مواقع التواصل الاجتماعي بعد القبض على عصام العويد

بعد خبر إلقاء القبض على عصام العويد تباينت الآراء على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض لذلك القرار حيث رأى البعض أن الداعية عصام العويد يحمل أفكار متطرفة ويدعم تلك المنظمات الإرهابية، حيث أشار “عبد العزيز الموسى” العضو السابق بإدارة التوجيه والإرشاد بالمسجد الحرام بأن عصام العويد كان يقوم بتجميع أموال لصالح داعش وغيرها من الجماعات المتطرفة، بينما كان يقول أن تلك الأموال لشراء مصاحف لسوريا.

بينما رأي جانب أخر أن قرار القبض عليه لم يكن بسبب دعم التنظيمات الإرهابية ولكن بسبب هجوم الداعية على القرارات الأخيرة التي أصدرتها المملكة ضمن رؤية 2030 وخاصة القرارات الخاصة بالترفيه والثقافة والتي يراها تدعوا إلى الفساد، حيث قام بنشر عدة تغريدات على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” ينتقد فيها تلك القرارات.

ومن جانبه قام والد الداعية عصام العويد المحامي “صالح بن محمد العويد” بإصدار بيان لنفي تلك الاتهامات عن نجله، مؤكدا على انه تم القبض عليه لأسباب سياسية بعد نشر تغريدات هاجم فيها القرارات الأخيرة التي صدرت عن المسؤولين بالمملكة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.