التخطي إلى المحتوى

الشيخ عصام العويد تداول اسمه في المواقع الإخبارية و الاجتماعية وفِي كل وسائل التواصل الاجتماعي حول القبض علي الشيخ العويد، و محاولة المجتمع السعودي والمجتمع العربي اجمع معرفة أسباب وخبايا القبض علي هذا الداعية، وحتي هذه اللحظة لم يصدر بيان أو خبر تفصيلي يوضح ما آلت إليه الأمور وفقاً لوقت القبض عليه واحتجاز هذا الشيخ وزجه في سجن خاص بالمملكة العربية السعودية.

الداعيه عصام العويد

الشيخ عصام العويد و أسباب القبض عليه

لا يزال الاهتمام هناك من قبل الوكالات الإخبارية بشأن القبض علي الداعية الإسلامي الشيخ  العويد لمعرفة أسباب القبض عليه، و تسعي الوكالات الإخبارية بشكل قوي للوصول إلي خبر من احدي السلطات الحاكمة لمعرفة الأسباب التي أدت للقبض علي الداعية، وسوف نطلعكم علي الأخبار التي رصدتها مواقع التواصل الاجتماعي في هذا الشأن خلال الفقرة التالية:

 أثارت العديد من مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية خبر اعتقال الداعية الإسلامي العويد، وذلك بتهمة تورطه في قضية الإرهاب الممنوع مما أثار جدل كبير بين المعلقين في المملكة العربية السعودية، وجاءت هذه الأخبار وفق ما تم نشره في المواقع الإخبارية نقلا عن جهة أمنيه تفيد بأن الجهات الأمنية والعسكرية قبضت صباح أمس علي احد الدعاة والشيوخ المطلوبين منذ فترة طويلة في قضية التمويل الإرهابي المرتبط بتنظيم الدولة الإسلامية.

وذلك وفق مصادر سعودية أكدت أن الشيخ العويد مرتبط منذ وقت طويل بأكثر من جهة مثل جبهة النصر و كذلك تنظيم القاعدة الأفغانية وليست داعش.

رأي بعض المصادر حول قرار القبض علي الداعية العويد

في هذا السياق ذكرت مصادر مطلعة أن قرار القبض علي الشيخ العويد جاء يعد رد فعل لما قام به من تغريدات و منشورات تحريضية وصفت بأنها مسيئة للوطن و لولي الأمر، كما ذكرت بعض المصادر دفاع الداعية العويد عن الإرهابيين، وقامت العديد من المواقع الإخبارية بتلفيق التهم والوثائق التي تسئ لهذا الداعية، كما ظهر العديد من الأشخاص الذين يدافعون عن الداعية الشيخ العويد تحت شعار “محبين فضيلة الشيخ عصام العويد“.

إلا أن الآمر مازال في انتظار الإعلان عما سوف تقوم به السلطات ووزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية حول اعتقال الشيخ العويد في ظل وجود الكثير من الأفعال الصادرة من هذا الداعية والتي تدينه بارتباطه مع مجموعات إرهابية وفقاً لما وصفته السلطات السعودية باتهامه بدعم تنظيم القاعدة في أفغانستان و اتهامه أيضاً بتواطئه مع تنظيم الدولة الإسلامية في الشام والعراق.

يمكنكم الاطلاع علي نتائج المقبولين في وظائف السجون

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.