التخطي إلى المحتوى

قانون فاتكا ، وهو قانون الامتثال الضريبي للحسابات الأجنبية فمن المقرر أن تقوم جهات الحكومة السعودية برفع أول بيانات لحسابات مواطني أمريكا وحاملين الجنسية الأمريكية للجانب الأمريكي، نهاية شهر سبتمبر القادم، بعد بدء المملكة في تطبيق الاتفاقية الخاصة به.

ميعاد تطبيق فاتكا والغرض من إرسالها لأمريكا

ووفقا لما ذكرته “الاقتصادية” على لسان مصادر مطلعة، فإن هيئة الزكاة والدخل سوف تقوم بتطبيق اتفاقية فاتكا في العام الحالي 2017 ميلادية، وبينت أن عملية رفع البيانات سوف تكون في الموعد السنوي لها وهو نهاية شهر سبتمبر في كل عام، وأشارت المصادر إلى أن إرسال البيانات للجانب الأمريكي يهدف لمطابقتها من قبل مصلحة الضرائب الأمريكية مع البيانات التي يقوم المكلفون بتقديمها للمصلحة، للتأكد من صدق ودقة البيانات وعدم إخفاء أي بيانات بهدف التهرب من الضرائب.

الموافقة على الاتفاقية وتوقيع مذكرة تفاهم

وقد وافق مجلس الوزراء السعودي منذ حوالي أسبوعين على الاتفاقية السعودية الأمريكية التي تهدف لتحسين مستوى الامتثال الضريبي الدولي، وتنفيذ قانون “فاتكا” وملحقي القانون الأول والثاني، كما تم توقيع مذكرة للتفاهم تتعلق باتفاقية تحسين الامتثال الضريبي الدولي وكذلك تنفيذ قانون فاتكا وهو قانون الامتثال الضريبي للحسابات الأجنبية، واللذان تم التوقيع عليهما في الرياض في تاريخ 15-2-1438 هجرية.

وتتعاون “ساما” مؤسسة النقد العربي وهيئة السوق المالية مع هيئة الزكاة والدخل للعمل على تكوين قاعدة البيانات المشتركة لتسهيل وصول وتحويل المعلومات.

عدد من ينطبق عليهم فاتكا

ونفت المصادر معرفة عدد من سيطبق عليهم فاتكا على اعتبار أن القانون سوف ينطبق على كافة من يحمل الجنسية الأمريكية وحاملي الجرين كارد، حتى في حال دخوله للملكة بأي جنسية أخرى يحملها، مثل ذوي الأصول الشرق آسيوية أو بعض أصحاب الجنسيات الأوروبية أو الجنسيات العربية.

ونفت تلك المصادر أن تقوم البنوك السعودية باستقطاع الضرائب، واستدراك أن ما يحدث هو فقط رفع البيانات الخاصة بالمواطنين الأمريكيين وكذلك حاملي الجرين كارد للإقامة بالولايات المتحدة.

وأوضحت المصادر أن ما على المصارف فعله هو رفع البيانات الخاصة بجميع من فتح حساب من أفراد أو مؤسسات بالمملكة، بموجب ما يفيد بحمل صاحبه للجنسية الأمريكية.

خيارات المجنسين بين تقديم الإقرار أو التنازل عن الجنسية

وتشير التقارير و الإحصائيات  إلى أن هناك ما يقارب 200 ألف مواطن سعودي يحملون الجنسية الأمريكية، وأن قانون فاتكا ما هو إلا أداة لضمان أن هؤلاء المجنسين بالجنسية الأمريكية يقعون تحت مظلة القوانين المعمول بها في أمريكا.

وأن خياراتهم حالياً تقتصر على القيام بتقديم الإقرارات المصرفية والضريبية للاستفادة من البرنامج الخاص بالتصالح الضريبي، أو التقدم بطلب رسمي للسفارة الأمريكية وقنصلياتها بالرياض وجدة ليتنازلوا عن الجنسية الأمريكية، ومن يتقدم بطلب للتنازل عن الجنسية سوف يكون مطالب فقط بتقديم الإقرار الضريبي عن الخمس سنوات الأخيرة بعد قبول طلبه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.