التخطي إلى المحتوى

موقع صراحة ولعبة الصراحة ، ظهرت هذه الأيام ظواهر غريبة بين الشباب وعامة الناس ، ومن هذه الظواهر هي ظاهره جديدة لاقت إقبال رهيب عليها من مواقع التواصل الاجتماعي وأهمهم فيس بوك خلال الفترة الماضية ، حيث يعتمد ذلك الموقع علي السرية حيث يعطي لمستخدمي موقع صراحة الحرية في نشر ما جائهم من رسائل بدون الإفصاح عنهم وعن شخصيتهم ، وذلك ما جعل الأمر مثيراً جداً ، وأحب ذلك كثيراً من مستخدمي موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك .

وما دفع الأشخاص لإستخادمة هو تلقي رسائل الإعجاب والرثاء والتشجيع ، ومن شروط موقع صراحة “اجعل رسالتك بناءة” ، ولاكن سرعان ما تحولت لظاهرة كريهة تظهر مدي الكراهية والحقد المتواجد في نفوس العديد ، ويقوم الطب النفسي بتفسير لعبة الصراحة وسبب اللجوء إليها ، وكيف أصبحت مصدراً للأمراض النفسية بدلاً من البهجة.

 

موقع صراحة ولعبة الصراحة

وقد ذكر أستاذ الطب النفسي بجامعة الزقازيق الدكتور أحمد عبد الله ، أنه يوجد عديد من الأسباب ، ولاكن السبب الرئيسي للدخول لموقع الصراحة ، يعود إلي أن عند قول الحقيقة وجهاً لوجه يجعلها تتحول إلى مواجهة فتتسبب فى إزعاج البعض ، فعمل بعض الأشخاص علي اللجوء لموقع الصراحة ليتحاشى النقاشات الحادة ، والآراء الممتلئة بالأحقاد التي تدل علي ” النفسنه “.

موقع صراحة وسلبياته

ومن هنا تم تحويل الحقد والكراهية التي قام موقع الصراحة بالكشف عنها من الأشخاص تجاه من يعتقدون أنهم قريبون منهم ، وقد أضاف الدكتور أحمد أن سبب ما حدث نتيجة لثقافة عامة ، حيث قال أننا مجتمع لا يواجه ويحب اللف والدوران ، وعلي الرغم من ذلك إن مترددي موقع الصراحة من الذين يقومون بإرسال رسائل مليئة بالحقد والكراهية والغل لأصدقائهم دون إفصاح عن شخصياتهم .

هؤلاء يعانون انحراف سلوكي،ولديهم شخصية معقدة، ولاكن إن كل معقد ليس مريض نفسي ، ولذلك لا يجب اعتبارهم مرضي نفسيين ، ولاكن علي الصعيد العام يجب توخي الحذر تجاههم وعدم التعامل معهم، حيث مثل هؤلاء الأشخاص يهددون مجتمعاتنا بتلك السلبيات والكرهة الدكين عن طريق موقع صراحة ولعبة الصراحة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.